أخبار عاجلة
الرئيسية / Uncategorized / مشهد رفضت هند رستم تصويره.. وكاد يقـ ـتل بديلتها

مشهد رفضت هند رستم تصويره.. وكاد يقـ ـتل بديلتها

هند رستم ممثلة مصرية من أصول شركسية قد مت عدة أعمال سينمائية حتى لقبها النقاد بملكة الإغراء ومارلين مونرو الشرق.

شهد تصوير فيلم صراع في النيل كثيرا من الصعاب، وكادت هند رستم أن تغرق في الـ ـمشهد الذي يصور يوم الصباحية الذي يجمعها بالفنان عمـ ـر الشريف وتسببت هذه الواقعة في حالة من الرعب لها جعلتها ترفض تصوير آخر مشاهدها في الفيلم، والذي تتلقي فيه ضربة بلطة من الفنان محمود فرج تسقط بعدها في الـ ـماء.

وافقت هند على تلقي الضربة لكنها رفضت السقوط في الـ ـماء خوفا من أن تتعرض للغرق مـ ـرة أخرى، ما دفع الـ ـمخرج عاطف سالـ ـم للاستعانة ببديلة لهند رستم، وهي فتاة شقراء اسمها سوسن، بحسب ما نشرته أخبار اليوم في 1958.

وافقت الدوبلير سوسن على أداء الـ ـمشهد مقابل جنيهين، وحضرت معها أمها التي ظلت تؤكد أن ابنتها بطلة من بطلات السباحة وبدأ تصوير الـ ـمشهد وسقطت سوسن في الـ ـماء، واختفت تماما ولم تظهر بعد انتهاء الـ ـمشهد فتعالي صراخ والدتها (يا دهوتي.. البنت ما بتعرفش تعوم).

وكان التيار شديدا فقد كان وقت الفيضان فقفز بطل السباحة حسن حامد إلى الـ ـماء فورا، وغطس لدقيقة تحت الـ ـماء، وشعر الجميع بالذعر، بعد أن خرج وحده من الـ ـماء، فصرخت الأم صرخة هلعت القلوب، وعاود حامد الغطس مـ ـرة أخرى يخرج بعدها ممسكا بشعر سوسن، ليعود جريان الد ماء في عروق الـ ـمخرج عاطف سا لم.

نقلا عن الاخبار كلاسيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *