أخبار عاجلة
الرئيسية / فنون / فيلسوف الـ ـمسرح الـ ـمصري ومؤسس مسرح الطفل في مصر وفلسـ ـطين ..ولقبه الوسط الفني بـ “بابا” لكنه حرم من الإنجاب .. متفرقات من حياة الفنان الراحل السيد راضي

فيلسوف الـ ـمسرح الـ ـمصري ومؤسس مسرح الطفل في مصر وفلسـ ـطين ..ولقبه الوسط الفني بـ “بابا” لكنه حرم من الإنجاب .. متفرقات من حياة الفنان الراحل السيد راضي

يعتبر الفنان السيد راضي أحد أهم الـ ـمخرجين الذين قد موا أعمالاً فنية ساهمت في إثراء الـ ـمسرح الـ ـمصري طوال تاريخه.

إلى جانب إبداعه في التمثيل من خلال أدواره التي جسد فيها دور الـ ـموسا د الإسر ائيلي في العديد من الأعمال البارزة.

ولم يقتصر نشاط السيد راضي على ذلك فحسب بل وامتد إلى عالـ ـم الإنتاج الـ ـمسرحي والسينمائي والتلفزيوني وكذلك التأليف.

لنكتشف معاً أبرز الـ ـمعلومات عن الفنان السيد راضي وعن حياته الشخصية والـ ـمهنية في الـ ـمقال التالي :

نشأته :
اسمه بالكامل هو السيد متولي راضي، ولد في محافظة الغربية الواقعة شمال القاهرة وتحديداً في مدينة الـ ـمحلة الكبرى، في الثاني من شهر أكتوبر 1935 .

عاش في مدينة الـ ـمحلة الكبرى حتى الـ ـمـ ـرحلة الثانوية من دراسته، لينتقل بعدها إلى القاهرة برفقة أسرته.

وهناك التحق بالـ ـمعهد العالي للفنون الـ ـمسرحية، والذي تخرج منه عام 1960 من قسم التمثيل والإخراج .

بعد التخرج عُين مخرجًا وممثلاً لفرق التليفزيون الـ ـمسرحية عام 1961،ثم عُين مديرًا عامًا للمسرح الـ ـمتنقل عام 1966 .

بدايته الفنية مع الـ ـمسرح :
كانت بداية الفنان السيد راضي الفنية خلال فترة الستينات من القرن الـ ـماضي، من خلال دوره في مسرحية “الـ ـمفتش العام” والتي تم عرضها في عام 1961.

ثم شارك في مسرحية “جلفدان هانم” بدور أكبر والتي تم عرضها في عام 1962.

وفي عام 1976 قام الفنان السيد راضي بتأسيس فرقة مسرحية “الكوميدي شو” والتي قد م فيها بعضاً من أعماله الاستعراضية الشهيرة.

ومن أعماله الـ ـمسرحية كذلك «دلع الهوانم» و«الصعايدة وصلوا» و«مهرجان الحرامية» و«سوق الحلاوة» و«الدكتور زعتر» و«خد الفلوس واجرى» .

إسهاماته في الـ ـمسارح العربية :
لم يقتصر دور الفنان السيد راضي على الـ ـمسرح الـ ـمصري فقط، بل امتد إلى الـ ـمسارح العربية أيضًا.

حيث سافر للعمل بصفة خبير مسرحي لمدة عامين في الـ ـمسرح الليبي، وأسس هناك الـ ـمسرح الليبى بمدينة بنغازى.

وساهم في تأسيس مسرح الطفل فى فلسـ ـطين، كما أخرج أول عرض مسرحى لأطفال فلسـ ـطين باسم “طاق طاق طاقية” إضافة لتأسيسه مسرح الطفل بمصر عام 1983.

وفى تونس وخلال 30 يوماً فقط أقام مهرجان سوسة الـ ـمسرحى، كما أقام أسبوعًا مسرحيًا بمدينة الـ ـموناستير، وأخرج ثلاث مسرحيات.

الأعمال الدرامية :
أما في التلفزيون فشارك الفنان السيد راضي في العديد من الأعمال الدرامية، لعل أبرزها :

دوره في مسلسل “رأفت الهجان” فقد جسد دور اليهودي أنطونيو، ودوره في مسلسل “لا إله إلا الله” .

وشارك في “الف ليلة وليلة”، “الحصان الأسود”، “سلطان الغرام”، “السيرة الهلالية” وغيرهم .

كما قد م مسلسل “الخطاب الطائر” لصالح التلفزيون الليبي.

25 عمل مسرحي من إخراجه :
يملك الفنان السيد راضي في جعبته على صعيد الأخراج ما يزيد عن 25 عملاً مسرحياً .

حيث عدّه النقاد أحد الـ ـمخرجين الـ ـمصريين الـ ـمساهمين في إثراء الـ ـمسرح الـ ـمصرى في فترة الستينيات.

ومن أبرز تلك الأعمال “البرنسيسة، ودلع الهوانم، وسوق الحلاوة، والدكتور زعتر، وخد الفلوس واجرى، انتهى الدرس يا غبي، حالة طوارئ، الدخول بالـ ـملابس الرسمية”.

أفلام السيد راضي :
شارك الفنان السيد راضي في العديد من الأفلام بداية من الستينات حتى قرننا الحالي، ولعل من أبرزها :

فيلم “شقاوة رجالة” و“كيف تسرق مليونير”،“فتاة الاستعراض” و“نساء تحت الطبع”، “48 ساعة في إسرا ئيل”، “حبك نار” أخر الأفلام التي قد مها والذي كان في 2004 .

دخوله مجال التأليف :
قرر الفنان السيد راضي دخول مجال التأليف وكتابة السيناريو من خلال الدراما التليفزيون بـ 5 مسلسلات قام خلالهم بالتأليف وكتابة القصة والسيناريو .

منها، “حكيم روحانى حضرتك” عام 1999، “موعد مع الشهرة” عام 2002، “حرب الدخان” عام 2004، “الرقص مع الزهور” عام 2005، “سكة اللى يروح” عام 2007.

تاريخه النضالي :
كان للفنان السيد راضي مواقف مشرفة إزاء قضايا الأمة العربية، منها مواقفه ضد تهويد القدس والاعـ..ـتـ..ـداء على الـ ـمقدسات الإسلامية والـ ـمسيحية.

ووقف ضد مـ…ـذابـ..ـح الـ ـمدنيين فى جنوب لبنان، ووقف ضد تد مير منازل الفلسـ ـطينيين، ووقف ضد نشر ملصقات تسىء على الدين الإسلامى، وإلى رسول الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم.

حياته الشخصية :
تزوج الفنان الراحل السيد راضي من السيدة منال السيد راضي، والتي لم يُرزق منها بأبناء.

ونتيجة لذلك اشتُهر في الوسط الفني بلقب “بابا”، لأن قلبه وبيته كانا مفتوحين لكل الفنانين.

وفاته :
أثناء تصوير الفنان السيد راضي لـ مسلسل “الدنيا لونها بمبي” تعرض لحالة إغماء، والتي على إثرها تم نقله إلى الـ ـمستشفى.

ليتبين لدى الأطباء إنتشار الأورام السرطانية في جسده، لتوافيه الـ ـمنية في يوم 10 إبريل 2009 عن عمـ ـر يناهز 74 عاماً.

ليرحل عن عالـ ـمنا تاركاً وراءه إرثاً فنياً اقترب من نصف قرن سيظل يتعلم منه الأجيال القاد مة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.