أخبار عاجلة
الرئيسية / فنون / بعد غيا ب أكثر من 40 عاما .. أين اختـ ـفي “عاطف” طفل فيلم الحفـ يد ؟ أحر ج نور الشريف و شارك فى مسرحية عادل امام

بعد غيا ب أكثر من 40 عاما .. أين اختـ ـفي “عاطف” طفل فيلم الحفـ يد ؟ أحر ج نور الشريف و شارك فى مسرحية عادل امام

لا أحد ينسى وجهه الطفولى البرىء وخفة ظله وموهبته التى لفتت انتباه الجميع، وعباراته ومشاهده التى يحفظها الكبار والصغار رغم غيابه عن الأضواء منذ أكثر من 40 عاما.

إنه الطفل الـ ـمعجزة مدحت جمال، الذى كان واحدا من أشهر أطفال الفن والذى أبدع فى طفولته فى العديد من الأدوار منذ بدأ رحلته الفنية فى مسرحية موسيقى فى الحى الشرقى مع ثلاثى أضواء الـ ـمسرح، وبعدها توالت أعماله الفنية بين الـ ـمسرح والسينما والتليفزيون.

الطفل الـ ـمعجزة الذى أصبح الآن رجلا اقترب عمـ ـره من الـ55 عاما، وأبًا لأربعة أبناء أكبرهم شابة فى سن 21 عاما ليتحدث عن مسيرته الفنية وكيف بدأت ولماذا توقفت وأين اختفى خلال السنوات الـ ـماضية.

تحدث مدحت جمال عن بداية مسيرته عند ما أعلنت فرقة ثلاثى أضواء الـ ـمسرح عن مسابقة لاختيار أطفال للمشاركة فى مسرحية موسيقى فى الحى الشرقى عام 1972، وكان وقتها عمـ ـره 6 سنوات، حيث إنه من مواليد عام 1966، فرأى والده فيه الـ ـموهبة، مشيرا إلى أنه أصغر إخوته ولم يسبقه أى منهم إلى عالـ ـم الفن.

وتابع: تقد مت للمسابقة وكان معى عدد كبير من الـ ـمتسابقين، وكانت اللجنة مكونة من ال ـمخرج نور الد مـ ـرداش والـ ـمخرج حسن عبدالسلام والفنان جورج سيدهم وسألونى 3 أسئلة جاوبت عليهم كلهم بالنفى.

وضحك الطفل الـ ـمعجزة قائلا: قالولى بتعرف تمثل قلتلهم لا، بتعرف تغنى، قلت لا، بتعرف ترقص قلت لا، فسألونى أمال إيه اللى جابك، قلتلهم بابا اللى جابنى، ورغم ذلك اختارونى لأنهم رأوا أنى تلقائى ومناسب للدور، وبعدها بدأت الرحلة وشاركت فى العديد من الأعمال ومنها، مسرحية جوليو وروميت، وفيلم الحفيد، وشياطين للأبد، وحب أحلى من حب، وعادت الحياة ومسلسل أوراق الورد، والعديد من مسلسلات الأطفال والـ ـمسلسلات الدينية.

وعلى خلاف الشقاوة التى كان يتسم بها وهو طفل يتميز الفنان مدحت جمال بالهدوء الشديد والجدية.

واستكمل حديثه عن فترة طفولته وبدايته الفنية الشاقة حيث بدأ بالـ ـمسرح الذى يستلزم جهدًا كبيرًا وقدرة على مواجهة الجمهور: كنت فى أولى ابتدائى وكل يوم باشتغل مسرح وارجع البيت بعد الساعة 2 صباحًا، وكان جهدا شاقا جدا وأحيانًا كنت أنام فى الفصل، ووالدتى كانت حريصة على متابعتى فى الدراسة.

أما عن مواجهة الجمهور لأول مـ ـرة على خشبة الـ ـمسرح فقال: كنت طفل وواخد الأمور كلها بتلقائية وبساطة، وما كنتش مستوعب رهبة الـ ـمسرح، واستمـ ـر عرض مسرحية موسيقى فى الحى الشرقى سنتين، وبعدها اشتغلت مع الثلاثى مسرحية جوليو وروميت وكان عمـ ـرى 8 سنوات.

يتحدث عن الفنان جورج سيدهم قائلا: فنان وإنسان عظيم، كان بيتعامل معانا كأب وبيهتم بينا جميعا كأطفال بنشتغل فى الـ ـمسرحية ولازم يتأكد إننا شربنا اللبن وأكلنا قبل العرض، ويحرص أنه يخلى الإنتاج يوصلنا بعد العرضض ويطمئن علينا.

وتابع: فى إحدى الـ ـمـ ـرات تعبت وحرارتى ارتفعت فقرر الفنان جورج سيدهم وقف العرض وأعاد ثمن التذاكر للجمهور حرصا على صحتى لأن كان دورى محوريا فى الرواية، وجاب لى دكاترة وكان حريصا يحتفل بعيد ميلادى فى مسرح الهوسابير، واشتغلت معاه مسلسل الـ ـمغامـ ـرون الخمسة.

واستكمل مدحت جمال حديثه عن الفنان الراحل جورج سيدهم، قائلا: استمـ ـرت علاقتى به حتى كبرت وأثناء دراستى بالجامعة وكان دائم الاطمئنان علىّ وحاولت التواصل معه بعد مـ ـرضه، ولكن لم أتمكن من ذلك وحزنت بشدة لوفاته.

وتابع طفل الفن الـ ـمميز متحدثا عن مسيرته الفنية: عام 1973 وأثناء عملى فى مسرحية جوليو وروميت، عرض علىّ فيلم الحفيد وشاركت فيه وكنا بنصور فترة الحرب، وبعدها توالت الأعمال السينمائية، ومنها أفلام: شيا طين للأبد، حب أحلى من حب، وعادت الحياة الذى حصلت فيه على جائزة الدولة التقديرية ومن الدكتور عبدالـ ـمنعم الصاوى وزير الثقافة وقتها، وكان الفيلم بطلولة الفنان الكبير نور الشريف والفنانة سهير الـ ـمـ ـرشدى، وفيلم مغامـ ـرون حول العالـ ـم مع الزعيم عادل إمام والفنان الكبير سمير غانم.

وأشار مدحت جمال إلى أنه شارك فى مسرحية شاهد ماشافش حاجة مع الفنان عادل إمام من بداية العرض وسافر لعرضها فى الكويت، ولكن ترك العمل فيها قبل تصويرها للتليفزيون لأنه كان مـ ـرتبطًا بامتحانات الصف الثانى الإعدادى وتركها قبل السفر للعرض فى الأردن، مشيرا إلى أنه شارك خلال هذه الفترة أيضا فى مسلسل أوراق الورد مع الفنانة الكبيرة وردة وفى العديد من الـ ـمسلسلات الدينية ومسلسلات الأطفال.

يتحدث عن ذكريات هذه الفترة، مشيرا إلى أن من الأشياء التى كانت تشعره بالفخر حين كان يمثل مع الفنان الكبير نور الشريف فيلم «وعادت الحياة»، فكان يتم تصوير العديد من الـ ـمشاهد الخارجية ويتم بعدها عمل دوبلاج للصوت، ويضحك قائلا: كنت أقول كلام الـ ـمشاهد ولا أعيد وحين يضطر أستاذ نور للإعادة يضحك ويقول لى: يا ابنى أحرجتنى وسط الناس، فأضحك معه وأقول: مبتعرفوش تمثلوا.

وتابع: كنت أنا ودينا عبدالله أصدقاء وجيران فأنا من مواليد السيدة زينب وهى فى الـ ـمنيل وكنا نؤلف قصص ونتدرب على التمثيل معًا.

كل اللى اشتغلت معاهم كانوا عمالقة فى الفن والأخلاق، لكن كل اللى فاكره من الفترة دى الشغل بس والإرهاق.

يتذكر بعض ال ـمواقف الصعبة التى مـ ـر بها قائلا: كنت أصور فيلم وعادت الحياة، مع الـ ـمخرج نادر جلال وإنتاج والدته مارى كوينى فى الإسكندرية، وفى نفس الوقت أصور فيلم حب أحلى من حب، فى القاهرة، فكنت أنام من التعب لأجد نفسى فى مـ ـرة فى القاهرة ومـ ـرة فى الإسكندرية.

وتابع: فى فيلم حب أحلى من حب كنا مجموعة أطفال وكانت تمثل معنا الفنانة صابرين وأحد الأطفال صد منى بالدراجة وأصبت بجر ح قطعى فى ساقى ومارى كوينى أخذتنى للمستشفى.

وعن تأثير الشهرة عليه فى هذا السن قال ضاحكًا: كنت بتعاكس فى الشارع من البنات وأنا خارج من الـ ـمدرسة، وكنت طفلا اجتماعيا لم تؤثر الشهرة على شخصيتى، خاصة أنى متربى فى حى شعبى وكل الناس كانت عارفة بعضها.

وعن تأثير انشغاله بالفن على دراسته قال: كان الـ ـمدرسون مبسوطين أن عندهم طفل مشهور فى الفصل وكانوا متعاونين جدا بيشرحوا الدروس اللى بتفوتنى، وبيساعدونى بكل طاقتهم.

ومن كتر الشغل والإرهاق كنت بعتبر وقت الـ ـمدرسة هو وقت الترفيه بتاعى باشوف أصحابى وألعب معاهم.

ويضحك قائلا: كنا بنصور مسلسل أوراق الورد واتزنقوا فى مشهد وأنا كنت فى الـ ـمدرسة ولقيت الـ ـمخرج والكاميرات واستأذنوا من الناظر علشان يصورنى فى الحوش، ويومها الـ ـمدرسة اتقلبت وكل الـ ـمدرسين والتلاميذ وقفوا يتفرجوا عليا، وقبل ما ييجوا راحوا البيت وخدوا لبس علشان أغير فى الـ ـمدرسة.

وأوضح جمال أنه ظل يعمل بالفن ويحاول التوفيق بينه وبين الدراسة حتى وصل للصف الثانى الثانوى وحينها اعتذر عن الـ ـمشاركة فى فيلم الباطنية مع الفنانة نادية الجندى لانشغاله بالدراسة، قائلا: كنت باحلم أدخل كلية الطب وركزت فى الدراسة واعتذرت عن أعمال كتير خلال هذه الـ ـمـ ـرحلة.

وتابع: حصلت على الثانوية العامة سنة 1983، وفرق معايا درجات بسيطة وبعدها التحقت بكلية التجارة، ثم درست علوم كمبيوتر بالجامعة الأمـ ـريكية، وأحببت هذا الـ ـمجال وتخصصت فيه، وبعد تخرجى سافرت لمدة 10 سنوات للعمل بالكويت، وأعمل حاليا استشارى برمجيات.

أما عن الحياة الشخصية فالطفل الـ ـمعجزة أصبح الآن أبًا لأربعة أبناء أكبرهم رنا شابة فى سن 21 عاما، وإنجى 17 عاما، ومحمد 7 سنوات، ومـ ـروان 4 سنوات، مشيرا إلى أنهم ليس لديهم ميول للتمثيل، وأن ابنته الكبرى رنا لديها موهبة موسيقية والتحقت بكلية التربية الـ ـموسيقية وتخصصت فى آلة الكامنجا.

سألناه إن كان يحن للتمثيل والعمل الفنى بعد هذه السنوات فأجاب مبتسمًا: لما بتفرج دلوقت على شغلى اللى عملته زمان باقول لو جت حاجة مناسبة ممكن أفكر.

نقلا عن اليوم السابع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *