أخبار عاجلة
الرئيسية / فنون / اليهو دية التى ساهمت فى تسلـ ـيح الجـ ـيش الـ ـمصرى حفظت القرآن و نافـ ـست أم كلثوم ..معلومات عن الفنانة نجمة إبراهيم

اليهو دية التى ساهمت فى تسلـ ـيح الجـ ـيش الـ ـمصرى حفظت القرآن و نافـ ـست أم كلثوم ..معلومات عن الفنانة نجمة إبراهيم

نجمة إبراهيم التى لم ينافسها أحد فى أدوار الشـ ـر ونظرة العينين التى تبعث على الر عب والخو ف، والتى وجد فيها الـ ـمخرجون وصناع السينما خير من يجسد الشـ ـر ويعبر عنه فأسندوا إليها دور ريا ، فى أكثر من عمل سينمائى، علاوة على العديد من الأدوار لشخصيات تفيض شـ ـراً وتبعث على الر عب والخو ف.

ولكن على عكس أدوارها كانت نجمة ابراهيم التى اعتبرها الكثيرون رمزاً للشـ ـر شخصية مختلفة تماماً عن الأدوار التى ظهرت فيها .

فالفنانة الكبيرة نجمة إبراهيم أو بوليني أوديون الـ ـمولودة لأسرة يهو دية مصرية والتى درست في مدرسة الليسيه في القاهرة، ولم تكمل دراستها بسبب حبها للفن بدأت حياتها الفنية فى الثلاثينات من القرن الـ ـماضى مغنية وراقصة ومونولوجست، وتنقلت بين الفرق الـ ـمسرحية الـ ـمختلفة ، ومنها فرقة فاطمة رشدى و الريحاني وبديعة مصابني وبشارة واكيم وغيرها.

ومن أهم الـ ـمسرحيات التي غنت فيها مسرحية “شهرزاد” و”العشرة الطيبة” ، وبدأت حياتها السينمائية من خلال فيلم الورشة عام 1940، وتوالت أعمالها السينمائية حتى وجد فيها الـ ـمخرجون خير من يجسد أدوار الشـ ـر، وشاركت فى العديد من الأعمال ومنها ريا وسكينة ، وجعلوني مجرمًا، ولن أبكي أبدًا، والليالي الدافئة، وإسماعيل يس يقابل ريا وسكينة، صراع الأبطال.

وعرفت الفنانة نجمة إبراهيم بمواقفها الوطنية وكانت مؤيدة لثورة يوليو عام 1952، على عكس شقيقتها راقية إبراهيم ، ورفضت نجمة إبراهيم السفر إلى إسر ائيل بعكس شقيقتها التى قيل أنها عملت لصالح الـ ـمو ساد.

وتبرعت نجمة إبراهيم لتسليح الجيش الـ ـمصري في الخمسينيات، وتزوجت مـ ـرتين، الأولى من الـ ـملقن عبد الحميد حمدي لمدة 9 سنوات، وبعده تزوجت الـ ـممثل والـ ـملحن عباس يونس، وأعلنت تحولها من اليهو دية إلى الإسلام عام 1932.

وكانت نجمة إبراهيم تقيم ندوة صوفية أسبوعية للحديث في أمور الدين وأحكامه.

وعلى عكس أدوارها كانت نجمة إبراهيم تقول دائماً أنها كانت تخاف من هذه الأدوار ولا تحب أن ترى نفسها على الشاشة، وكانت شخصية طيبة تخاف من أقل الأشياء.

وعانت نجمة في أواخر حياتها من ضعف شديد في البصر، وقرر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، علاجها على نفقة الدولة بإسبانيا، ومنحها الرئيس الراحل محمد أنور السادات وسام الاستحقاق بالإضافة إلى معاش استثنائي تقديرًا لعطائها الفني ووطنيتها، ورحلت نجمة إبراهيم عن عالـ ـمنا في 4 يونيو عام 1976.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *